web analytics
حلول

ما هي الإدارة الإستراتيجية الحديثة ؟

ما هي الإدارة الإستراتيجية الحديثة ؟ (من ناحية المفهوم، الأهمية، الأهداف الخطوات التطور، مميزات وعوامل النجاح الرئيسية أو الحاسمة، والمهارات المطلوبة.

مفهوم الإدارة الإستراتيجية

الإدارة الإستراتيجية هي أسلوب إدارة موارد المنظمة لتحقيق أهدافها وغاياتها. تتضمن الإدارة الإستراتيجية تحديد الأهداف وتحليل البيئة التنافسية وتحليل المنظمة الداخلية وتقييم الإستراتيجيات والتأكد من أن الإدارة تطرح الإستراتيجيات عبر المنظمة.
أهمية الإدارة الإستراتيجية:
– تحديد خارطة طريق للمنظمة تحدد موقعها ضمن جغرافية الأعمال في المستقبل.
– تمكن المنظمة من استخدام الموارد استخداماً فعالاً بما فيه من استغلال نواحي القوة و التغلب على نواحي الضعف.
– تساهم في زيادة قدرة المنظمة على مواجهة المنافسة الشديدة المحلية منها والدولية.
– تمنح المنظمة إمكانية امتلاك ميزة تنافسية مستمرة.
– توفر فرص مشاركة جميع المستويات الإدارية في العملية يوفر تجانس الفكر والممارسات الإدارية لدى مديري المنظمة، ويقلل الفجوة بين الأفراد والأنشطة حيث تساعد المشاركة على توضيح الأدوار وبيان العلاقة بينهما.
– القدرة على إحداث التغيير كما تنمي القدرة على التفكير الاستراتيجي الخلاق لدى المدراء وجعلهم يبادرون إلى صنع الأحداث وليسوا متلقين لها.
– تحسين قدرة المنظمة على التعامل مع المشكلات.
– تدعيم الأداء و تحقيق النتائج المالية المرضية
مميزات وعوامل النجاح الرئيسية أو الحاسمة، والمهارات المطلوبة.

لتطبيق الإدارة الإستراتيجية الحديثة في المنظمات بنجاح، يستوجب توفر عدد من العوامل، والتي من أهمها:
1- توافر التفكير الاستراتيجي:
حيث يشير التفكير الاستراتيجي إلى توافر القدرات والمهارات اللازمة لممارسة الفرد مهام الإدارة الاستراتيجية, بحيث يمد صاحبه بالقدرة على فحص وتحليل عناصر البيئة المختلفة، والقيام بإعداد التنبؤات المستقبلية الدقيقة، مع إمكانية صياغة الاستراتيجيات واتخاذ القرارات المتكيفة مع ظروف التطبيق. فالتفكير الاستراتيجي لا يقتصر على مهارة اكتشاف ما الذي سيحدث، وإنما هو استخدام مناظرات نوعية لغرض تطوير أفكار خلاقة جديدة. لذا فإن من أهم خصائص الأفراد ذوي التفكير الاستراتيجي توافر المهارات التالية لديهم:

  • القدرة على تحليل البيئة الخارجية
  • القدرة على اختيار الاستراتيجية المناسبة
  • القدرة على تخصيص الموارد والإمكانات المتاحة واستخدامها بكفاءة
  • القدرة على اتخاذ القرارات الاستراتيجية
    2- توفر نظم المعلومات الاستراتيجية:
    فالمعلومات لها دور أساسي في كافة مراحل الإدارة الاستراتيجية، فالمعلومات المرتبطة بنتائج تحليل المتغيرات البيئية الداخلية والخارجية مثلاً تدعم جهود المديرين الاستراتيجيين في وضع الأهداف وصياغة الاستراتيجيات، كما أنها تساهم في تنفيذ الاستراتيجية ومراجعتها والرقابة عليها.
    3- توفر نظام للحوافز:
    يهدف نظام الحوافز عادةً إلى التأكد من وجود توافق بين ما يتطلبه التنفيذ الفعال للخطط الاستراتيجية والحاجات والمطالب المشروعة للعاملين في المنظمة الذين يقومون بالتنفيذ، فلابد أن يرتبط نظام الحوافز بصورة مناسبة وفعالة مع استراتيجية المنظمة على المستويات الإدارية المختلفة
    4- توفر نظام مالي:

    يجب أن يكون لدى المنظمة نظام جيد للإدارة المالية، فإذا لم يكن متوفر فيفضل أن يعالج ذلك قبل أن يتم تطبيق الإدارة الاستراتيجية، حيث أنها تتطلب موارد مالية وبشرية وفنية كبيرة.
    5- توفر التنظيم الإداري السليم:
    ينبغي توفر تنظيم إداري دقيق ومرن قادر على التكيف مع متغيرات الاستراتيجية واستيعاب الأهداف الاستراتيجية وتوفير المعلومات اللازمة لذلك، بالإضافة إلى وجود النظم والإجراءات السليمة التي تسهل أسباب العمل بدل تعقيده أو تعطيله.

أهداف الإدارة الإستراتيجية الحديثة

  1. تقديم خدمة تنافسية
    يمكن للإدارة الاستراتيجية تقديم منتجات أو خدمات أكثر تنافسية في السوق. كما تقدم على وجه الخصوص ، إرشادات واضحة لتوقع التغييرات في أوضاع السوق التي يمكن أن تحدث في أي وقت.
  2. بلوغ الغاية
    يمكن للإدارة الاستراتيجية أن تساعد الشركات على تحقيق أهداف العمل المحددة مسبقًا. كما أن وجود صياغة دقيقة للإجراء قد يعتبر بمثابة دليل حتى تتمكن الشركة من التركيز على الهدف.
  3. تسريع وتيرة تطور ونمو المنظمة
    يمكن أن يساعد استخدام الإدارة الاستراتيجية داخل الشركة في عمليات تجارية أكثر استهدافًا وكفاءة. على مدى فترة طويلة ، يمكن أن يساعد ذلك في نمو الأعمال التجارية بشكل أكبر.
  4. التوافق التنظيمي
    قد يدعم وجود الإدارة الاستراتيجية أيضًا انسجام كل قسم في الشركة. يمكن الحصول على هذا الإنجاز لأن الإدارة الاستراتيجية تؤكد على أهمية أهداف الاتصال والأعمال من خلال إنشاء منظور أوسع.
  5. زيادة الوعي الإداري
    أخيرًا ، يمكن أن يساعد استخدام الإدارة الاستراتيجية في مستقبل الشركة. إذا مارس المدراء الإدارة الاستراتيجية باستمرار، فيمكنهم فهم اتجاهات وتحديات الأعمال بشكل أفضل في المستقبل. بعد ذلك ، يمكنهم حتى اتخاذ الخطوات الاستباقية المناسبة.
  6. زيادة الإنتاجية
    تساعد الإدارة الاستراتيجية المنظمة على تقليل نفقاتها على الاستثمارات غير الضرورية. كما يمكن للمديرين الاستفادة الكاملة من الموارد المالية واستخدام أقصى قدرة عمل لزيادة إنتاجية الوحدة بمساعدة الإدارة الاستراتيجية.

س2: لماذا يعتبر النجاح في تنفيذ الإدارة الإستراتيجية الحديثة ؟ أمرًا بالغ الأهمية لتحسين الأداء التنظيمي؟

تبرز أهمية الإدارة الإستراتيجية في تحسين أداء الموظفين كما يلي :
اولا: تقدم الإدارة الإستراتيجية رؤية نحو المستقبل: فمن خلال المراقبة المستمرة وإدارة الأداء في مكان العمل، يمكن للموظفين رؤية المشاكل المستقبلية المحتملة. كما هو الحال مع أي نوع من المشكلات، ويعد الاكتشاف المبكر أمرًا أساسيًا. وتتم مواجهة التحديات السابقة بقدر أقل من التأثير المحتمل.
ثانيا: تساعد الإدارة الإستراتيجية في إنشاء استراتيجيات التطوير والتدريب، فكلما تم اكتشاف مشكلة في وقت مبكر، كان ذلك أفضل.
ثالثا : تسهم الإدارة الإستراتيجية بحالة الوضوح في المنظمة : هناك تحديات تواجه العديد من الموظفين في تنفيذ أداءهم ويكونوا غير قادرين على تأدية ادوارهم في إدارة الأداء، ويمكن للمنظمة أن تجعل كل هذا واضحًا للغاية. وغالبًا ما يؤدي عدم الفهم إلى ضعف الاداء. لذلك، من خلال توفير الرؤيا والوضوح للموظفين غالبًا ما تكون النتيجة تحسين الأداء.
رابعا: علاقات العمل: في كثير من الأحيان تتحدث ادارة المنظمة إلى الموظفين حول أدائهم، ولكن لا يحصل الموظفون في كثير من الأحيان على فرصة للتعبير عن مخاوفهم أو إحباطهم. لذلك توفر الإدارة الإستراتيجية الفعالة للأداء وسيلة يتبادل من خلالها صاحب العمل والموظف ردود الفعل. بالإضافة إلى اكتساب البصيرة، غالبًا ما يشعر الموظفون بتقدير أكبر عندما يمكنهم التعبير عن أفكارهم.
خامسا: تحفيز الموظفين: كما تشجع الإدارة الإستراتيجية للمنظمات على مكافأة موظفيها وتحفيزهم وترقيتهم. ويعد عدم الاعتراف بمعنوياتهم سببًا كبيرًا في ترك بعض الموظفين لوظيفته والبحث عن وظيفة أخرى. يحتاج موظف البلدية الى تقديره أثناء اداء العمل وخرطه في مزيد من التدريب الإضافي عند الحاجة مع تقديم الحوافز والمعنويات والتي تسهم في تفعيل أداءه.
سادسا: تعزيز مشاركة الموظفين وتشجيعهم: عادةً ما تخلق الإدارة الإستراتيجية تفاعلًا مستمرًا وجوًا من التشجيع والدعم والثقة للموظفين. كما أنها تساعد في تطوير العلاقة بين المنظمة وموظفيها. إذا علم الموظفين ان المؤسسة تهتم بجهودهم ومساعدتهم في القيام بالمزيد والتقدم في حياتهم المهنية، فإن الاحتمالات عالية جدًا لدرجة أنهم سيرغبون في المشاركة بشكل أفضل في العمل.
سابعا: التوجيه وتحسين الأداء: ان الهدف النهائي لإدارة الأداء هو تحسين الأداء. سيساعد الموظفين على ابتكار طرق يمكنهم من خلالها زيادة الأداء مع توفير الفرصة للحديث عن الآفاق المهنية والتوجهات. بشكل عام سيساعد الرئيس والمدير التنفيذي و/أو مدير الموارد البشرية على توفير التوجيه والتدريب الإضافي الذي سيكون مفيدًا في تطوير معايير الترقيات

س:3 وضح بالتفصيل كيف يمكن تنمية وتشكيل الاستراتيجية؟

خطوات رئيسيه لبناء وتنفيذ استراتيجيه ناجحه
1. تحديد الهدف من خلال وضوح الرؤيه وتتكون هذه المرحلة من تحديد ثلاثة جوانب رئيسية:
أولاً تحديد الأهداف قصيرة وطويلة المدى
ثانيًا حدد عملية كيفية تحقيق هدفك.
أخيرًا قم بتقديم شرح وافي لموظفيك وامنح كل شخص مهمة يمكن أن ينجح بها …ضع في اعتبارك خلال هذه العملية أن تكون أهدافك مفصلة وواقعية وتتوافق مع قيم رؤيتك
عادةً ما تكون الخطوة الأخيرة في هذه المرحلة هي كتابة بيان المهمة الذي ينقل بإيجاز أهدافك إلى كل من المساهمين وموظفيك.
2. جمع وتحليل المعلومات
يعد التحليل مرحلة أساسية لأن المعلومات المكتسبة في هذه المرحلة ستشكل المرحلتين التاليتين … في هذه المرحلة اجمع أكبر قدر من المعلومات والبيانات ذات الصلة بتحقيق رؤيتك و يجب أن ينصب تركيز التحليل على فهم احتياجات العمل ككيان مستدام وتوجهه الاستراتيجي وتحديد المبادرات التي ستساعد عملك على النمو افحص أي قضايا خارجية أو داخلية يمكن أن تؤثر على أهدافك وغاياتك و تأكد من تحديد نقاط القوة والضعف في مؤسستك بالإضافة إلى أي تهديدات وفرص قد تظهر على طول المسار.
لذا يجب على المختصين إجراء تحليل SWOT (نقاط القوة والضعف والفرص والتهديدات) من أجل – تحقيق أقصى استفادة ممكنة من نقاط القوة وتقليل نقاط الضعف التنظيمية والاستفادة من الفرص الناشئة من بيئة الأعمال وعدم تجاهل التهديدات .
3. صياغة استراتيجية
تتمثل الخطوة الأولى في تشكيل الإستراتيجية في مراجعة المعلومات المستقاة من استكمال التحليل… حدد الموارد التي يمتلكها العمل حاليًا والتي يمكن أن تساعد في الوصول إلى الأهداف والغايات المحددة… حدد أي مجالات يجب أن تسعى الشركة للحصول على موارد خارجية فيها. يجب إعطاء الأولوية للقضايا التي تواجه الشركة من خلال أهميتها لنجاحك.
بمجرد تحديد الأولويات ابدأ في صياغة الإستراتيجية … نظرًا لأن المواقف التجارية والاقتصادية متقلبة فمن الأهمية بمكان في هذه المرحلة تطوير مناهج بديلة تستهدف كل خطوة من خطوات الخطة.
4. التقييم والتحكم
تشمل إجراءات تقييم الاستراتيجية والرقابة قياسات الأداء والمراجعة المتسقة للقضايا الداخلية والخارجية واتخاذ الإجراءات التصحيحية عند الضرورة من خلال اعتماد KPIs مؤشرات أداء تعطي صورة حقيقيه عن الأداء الحالي وتقدم تنبؤات هي اقرب للواقع عن النتائج المستقبليه … يبدأ أي تقييم ناجح للاستراتيجية بتحديد المعايير المراد قياسها يجب أن تعكس هذه المعلمات الأهداف المحددة في المرحلة الأولى…

5. تنفيذ الاستراتيجيه

 يعد التنفيذ الناجح للاستراتيجية أمرا بالغ الأهمية لنجاح مشروع الأعمال في بداية هذه المرحلة يجب أن يكون كل فرد داخل المنظمة واضح لديه ماهي مسؤولياته وواجباته وكيف يتناسب ذلك مع الهدف العام ودوره في تحقيق هذا الهدف بالإضافة إلى ذلك يجب تأمين أي موارد أو تمويل للمشروع في هذه المرحلة بمجرد أن يتم التمويل ويكون الموظفون جاهزين قم بتنفيذ الخطة…

6. الإجراء التصحيحي

من خلال آليات التقييم التي وردت في النقطه ٤ اعلاه سيكون لديك نوع من التوقع لمدى نجاح الخطة الإستراتيجية و أين يوجد مكامن الخلل هل الخلل في الإستراتيجية العامه ام الخلل في اعتمادك لتكتيكات التنفيذ ام الخلل في التنفيذ نفسه … بناء على هذا يتم اتخاذ الإجراءات التصحيحيه واعتمادها ولكل حاله مما ذكر معالجه محدده تبداء من تغيير التكتيكات إلى تغيير الفريق أو إعادة توزيع المهام على افراده او دعم الفريق بخبرات قد تكون غير متوفره و من خلال وضع جدول زمني لمراقبة المتغيرات للوصول إلى الصيغه الأفضل لبناء الإستراتيجية وتنفيذها … ولابد من إجراء مراجعه دوريه على الاستراتيجيات لغرض تحديثها بما يتناسب والمتغيرات الحاصله و المتوقعه … وكنا قد قدمنا شرح كامل في مقالات سابقه لكل من استراتيجيه المؤسسيه و استراتيجيه الأعمال و الإستراتيجية الوظيفيه والتي ستكون استراتيجيه التي تعتمدها هي احد تطبيقات واحده من هذه الاستراتيجيات أو أكثر

ما هي الإدارة الإستراتيجية الحديثة ؟

اقراء ايضا: ديناميكية المجموعة؟ وكيف يمكن الاستفادة منها في إنجاح الشركات؟

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى